Saturday, July 17, 2010

ماكو فايده يا عسل أسود









أدخل البيت لأرى وجوها ملّت الجلوس بلا عمل .. ملّت الصيف الحار .. ملّت المكوث بلا سفر .. ملّت مشاهدة المسلسلات التركية !!
فأقترح عدة اقتراحات للخروج خارج المنزل للتنزّه .. كلّها قوبلت بالرفض لحرارة الجو .. فتقترح أختي أن نذهب للسينما .. وافقت بشرط أن أقرأ عن الفلم قبل دخوله فهذه عادتي .. أحب أن اختار أفلاما لها قصة .. وأحب حين مشاهدة الفلم أن أقرأ الرسائل اللامباشرة التي يوجهّا الكاتب من خلال هذه الوسيلة المرئية.. ! لكن هذه المرّه لم أقرأ عن فلم " عسل أسود " حين أخترته لأني أعلم أن أحمد حلمي يقدّم رسالة ممزوجة بكوميديا جميلة .. فوافقنا على الذهاب لمشاهدة الفلم .. وكعادتنا حجزنا التذاكر من الموقع الالكتروني الخاص بالسينما لتفادي الازدحام على شبّاك التذاكر


لا أريد أن أذكر أحداث أو قصة الفلم لكي أضمن لكم مشاهدة ممتعة .. لكن الفلّم وجّه رسائل عديدة للمشاهدين منها القويّه والتي أتوقع أن تُنتقد بشدة لصراحتها المفرطة لكن أحببتها لصراحتها .. ومنها خفيفة العيار التي تشد الانتباه وربما تصيب وربما تخترق الأذن وتخرج من أختها !
الفلم شدّني كثيرا .. فشخصية أحمد حلمي تمثل شخص مغترب غاب عن بلاده كثيرا ثم رجع بعد عشرين سنة ليرى فروقات كثيره بين بلد الاغتراب وموطنه الأول .. هذه القصة تعنيني كثيرا لأني عشتها عند قدومي لأول مره الى وطني .. كنت ألاحظ فرقات واسعة المدى ..  ولازلت  الآن ألاحظ هذه الفروقات لكن  بنظرة موزنة تذكر ايجابيات كلا البلدين 


وجّه الفلم رسالة جانبيّة تنتقد جانب معيّن من الشعب .. هي رسالة خفيفة وربما تعتبرها ليست مهمة .. لكن أنا أعتبره من أوليات الحب !
ركب أحمد مع سائق أجره وأثناء حديثهما  طلب أحمد سندويشة فول فهو لم يتناول الفول من عشرين سنة .. فبعد الانتهاء من الفول رمى السائق القمامة من نافذة السيّارة !! فسأله أحمد بغضب ماذا تفعل ؟ فأجاب
" ما تخفش .. في ناس بينضفوا البلد "
بعد استمرار السائق بالتجول مع أحمد .. كان هناك مشهد في نهاية الفلم للسائق وحده دون أحمد وهو ينوي أن يرمي علبة السجائر على الأرض ثم يتذكر ويسكنها في القمامة عوضا !
فضحك جمهور السينما .. وصفّق للسائق بل صفّق "لحلمي " الذي نشّط هذا المفهوم المنسي لدى السائق !!
أما أنا فقد صفّقت فرحا للجمهور .. ظنتت أنه حب  الوطن قد أعيد تنشيطه في أذهانهم مرة أخرى .. وسيحرصون على نظافته !

أنتهى الفلم .. فطلبت من أهلي المكوث حتى خروج معظم الناس لتفادي الازدحام .. فلمّا أضيئت الأنوار قمنا ! لنرى مشهد درامي في حب  الوطن كان أبطاله حبّات النفيش التى ألقت بحياتها على الأرض وعلب البيبسي والناتشوز الجريحة على كراسي السينما !! مشهد جدا حزين !!
ثم رأيت طفله مع والدها .. قد أخذت هذه الطفلة علبة الناتشوز الخاصة بها تريد أن ترميها في القمامة خارج السينما .. هنا أرتفعت معنوياتي وقلت أن لم يفهم كبارنا فحوى هذه الرسالة .. قد فهمها أطفالنا !
ثم سألت أبوها : 
" يبى وين أحط هذا "
فأجاب الوالد غاضبا :
" غلط حبيبتي .. ليش تاخذينه !!! هذا يحطونه هني ! "
ثم وضعه تحت أحد الكراسي !!!!!

وقفت مذهولا أتابع المشهد .. !! تساءلت هل بعد هذا الموقف سترمي هذه البنت القمامة في محلها مستقبلا ؟
هل ستصدق والدها وأغلبية علب الناتشوز المرمية .. أم ستصدق عسل أسود ؟

ماكو فايدة يا عسل أسود !


17 comments:

~أم حرّوبي~ said...

اي والله ماكو فايده يا عسل اسود ..صار الصح الحين عيب والغلط نصفق له ونشهر ..الله يكون بالعون

وااااي هالفلم مانزل عنا للحين والكل متحمس ينطر متى ينزل بالسينما عنا عشان نشوفه

يللا المهم استانستوا ..احيانا يقولون لي لما اصحح شي غلط ..شو الفايده ترى الكل يسوي ..اقولهم لو كل شخص غض الطرف عن اللي يسوونه غيره واقتنع بالشي الصح وسوواه لكنا شفنا العالم بخير ..والله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ..
ماضيعنا غير نظرةالناس والخوف من كلام الناس

يا فخاطري نفيش مال السينما ^^

تحيتي

مجرد نقطة said...

هههههه
هذيلا بروحهم فلم
قالو اعلام هادف .. الناس يدخلونه من اذن و يطلعونه من الثانية خخخخ

لاحظت احيانا ان فيه ناس اهاليهم متعلمين و يربون عيالهم عالغلط و اللي مب متعلمين مربين عيالهم احسن تربية

الله يكثر من أمثالك ياخوي
بس عيبني الفلم شكلي بروح اشوفه ^.*

أم الخــلـود said...

اصحى يا نايم ووحد الدايم

(حملة الجسد الواحد)

أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة واسمها فقط فوقها (حملة الجسد الواحد) في الشريط الجانبي لمدوناتهم كدلالة على وحدة صف أمة محمد، ومن أجل قيام الولايات المتحدة الإسلامية

لمزيد من المعلومات

http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_14.html

جعله الله في ميزان حسناتكم .. آمين

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ said...

كنت ناطرته من زمان
وقريت عن الفلم , حسيته راح يكون جريء بالطرح

طلال إهي يت عالنظافه واللي يسلمك ؟
الله يرحم حال هالديره بعد جم سنه
ويستر علينا !!

تنصح اشوفه ؟

Super Sara said...

أووج طلال !!
تعـور
تعورني انا بشكل خاص لاني مهتمة بشكل " خاص " في شؤون الطفل
و الاعتداءات اليومية على عقليته
و تفكيره .. و صفحة روحه البيضاء النقية ...

الكلام كله همني .. خصوصاً اني حضرت الفلم اليوم و تأثرت فيه كما اتأثر بكل افلام حلمي .. و اغرورقت عيناي
كما تترقرق في كل فيلم من افلامه

قـوي .. رغم اني لا اراه بقوة الافلام السابقة التي كانت تحمل عدة رسائل و مفاهيم انسانية عميقة في صميم الحياة اليومية العادية .

بس اللي كتبته اخر شي
شي ثاني
ثاني
ثاني

شقول بس ؟!
احتاج إلى كرسيي امام الحائط
و احتاج ايضاً الى الكثير من السكوت !
:

البشـاير said...

حقيقة مؤلمـة فعلا و واقع نتمنى تغيره في عالمنا العربي ككل فهذه المشاكل التي قد يراها البعض بسيطة لها تبعات خطيرة على شخصيـة الفرد و تكونية بل و حتى مبادئه وتمسكه بها ،لأننا إن تساهلنا بالأمور الصغيرة فحتما سنهمل الكبيرة ..

--------------------

آخر سطر: صراحة تشوقنا نشوف الفلم :)

BookMark said...

بحاجة لاقتلاع جذر كبير فاسد لتنبت النبتة الصالحة

كلها قد تبدو صغائر غير مهمة
ولكن حين يمارسها الجميع وتتراكم الصغائر تصبح كبائر يصعب معالجتها

ربما شعرتَ بها أكثر بحكم عيشك هناك ومشاهدة التصرفات المسلمة لغير المسلمين!

صج ماكو فايدة :/

رورو الشخبوطه said...

امم الفيلم حلو وهادف ..

بس سالفه الزباله وانت بكرامه انا من عوايدي ايمع وصختنا بجيس واشيله معاي ادور ادرام اقطه فيه عقب الفيلم كل ماسوي هالحركه ملوت السينما الهنود يستغربون ويضحكون علي ويقولون خليه بمكانج احنا نشيله :\

مايشجعون :\

وشكرا..

لولا الأمل said...

أم حروبي

صح معاج حق .. التغيير يبدأ مننا احناا .. حنّي عليهم ليما يصيرون صح

لوووووول جنّي شهيتج :P

تحياتي اختي

لولا الأمل said...

مجرد نقطة

والله يا اختي الاعلام سوى اللي عليه ووصل الرسالة .. بس بعض الناس مو كفو هالرسالة :P

من وجهة نظري الفلم يستحق المشاهدة .. شوفي وقوليلي رايج

قواج الله اختي

لولا الأمل said...

أم الخلود

مشكوره على وجهة نظرج عن المقال : )

لولا الأمل said...

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ


لووووول ايي اشياء وااايد لازم تتعدل

مو بالديره !! بالشعب نفسه اولا !!


انصحج تشوفينه .. خوش فلم

ولو اني قلت رايي متأخر .. بس ان شالله تكونين للحين ما شفتيه :P

لولا الأمل said...

Super Sara

الافلام الثانية كانت كوميدية اكثر !!

حلمي هالمره قلل من الكوميديا وركز على قضيته

الفلم ما له شغل بالحادثة . بس استغربت من توالي الحوادث !!


مبين اهتمامج بالطفل من اعلان

Stop child abuse

اللي حاطته بمدونتج

كل التوفيق اختي

لولا الأمل said...

البشـاير

معاج حق .. مثل ما يقول الشاعر

لا تحقرن من الامور صغيره .. ان معظم النار من مستصغر الشرر

او كما قال :P

حياج الله اختي

لولا الأمل said...

BookMark


معاج حق .. معظم الجبال من الحصى !!

فالمفروض ما نتساهل بهالشي

بس شنسويي .. القطو العود ما يتربى

تصدقين القطو العود ما يتربى بكل الوسائل .. بس عشان الفلوس يتربى

يعني لو نفترض انه في غرامه على هالسالفة .. راح يتربى !!

لولا الأمل said...

رورو الشخبوطه


لوووووووول !!!

لاا انا ما يقولون جذي !!

بس ساعات اذا كليت من ماكدولندز .. وخلصت ورحت شلت الصينية بقط الاكل بالدرام .. اييني الفراش يقولي خلي بابا .. انا يشيل !!

يكسر خاطري ! بس هم ما يشجع :P

rooowy said...

مع كل أسف يا الامل كله
نخن في بلد أن لم تحكمه قوانين صارمة و غرامات تجاة النظافة لا يمكن التحكم بولاءهم و حبهم لوطنهم و هو حب بالشعارات الرنانه
مقالة جميلة